ماهي الشخصية القوية - كيف تكون قوي الشخصية؟

ماهي الشخصية القوية | صفات الشخصية القوية | كيفية تقوية الشخصية؟
 ماهي الشخصية القوية | صفات الشخصية القوية | كيفية تقوية الشخصية؟


ماهي الشخصية القوية

قد يفهم العديد من الناس أن المقصود بالشخصية القوية أنها الشخصية التي تستطيع السيطرة على الآخرين بالسلطة أو بالمال أو بالمكانة الاجتماعية ، ومثل هذه التعريفات أبعد ما يكون عن الشخصية القوية ، فالشخصية القوية في علم النفس التربوي هي تلك الشخصية التي تتطور وتنمو باستمرار من وضع إلي وضع أفضل وأرقى وهي أيضاً الشخصية التي تستطيع التمييز بين الخير والشر وتمتلك القدرة على الأختيار السليم الذي ينصر الخير دائماً ويردع الشر دائماً ، كما أنها الشخصية القادرة على توقع المستقبل وإدراك الواقع والقادرة على الخروج بأفضل النتائج في أسوأ الظروف.


صفات الشخصية القوية

الأشخاص أصحاب الشخصية القوية يتميزون بالصفات التالية:
1- مظهر خارجي جذاب:
لهم إطلالة جذابة بغض النظر عن فخامة ما يرتدون من ملابس ولكنهم مهتمون بمظهرهم الخارجي وأناقتهم التي تدل على الوقار والاحترام وتدل على ثقتهم بأنفسهم حيث يصفهم الأخرون بالوقار.
2- الهدوء والاتزان:
فصاحب الشخصية القوية لدية قدرة هائلة على التحكم في الذات والهدوء حتى في المواقف العصبية فهو قادر على ضبط الذات ولديه اتزان عاطفي يجعله يتناول المواضيع بعقلانية غير انفعاليه.
3- التعلم الذاتي المستمر:
صاحب الشخصية القوية لديه نهم دائم للاطلاع والمعرفة والتعلم الذاتي فهو قارئ جيد كما أنه يستطيع أن يتعلم من خلال التجارب كما أنه يحب أن يكون مطلع على كل ما هو جديد في الحياة وخصوصاً مجال تخصصه.
4- يستثمر وقته ومنظم:
منظم لدرجه كبيرة يرتب وقته بشكل لا يجعل فيه أي أسف على الظروف لديه خطط بديله لكل مواقف الحياة ينمو وينطور ويوائم المواقف لتكون لصالحة في كل الأحوال.
5- لا يهرب ولكن يواجه:
صاحب الشخصية القوية يواجه ظروفه لا يهرب فهو يعترف بسوء هذه الظروف ولكنه يتحدها ولا يهدر الوقت في اللوم والعتاب ولا يعلن الظروف لكن يحاول تحويلها إلي إيجابيه بدلاً من كونها سلبية.
6- صاحب فكر ورؤية:
دائماً ما يكون صاحب الشخصية القوية لدية فكر منظم وتصور كامل لما يقوم به من عمل ورؤيته ليست قاصرة على الوقت الراهن ولكنها رؤية بعيدة المدى.
7- يحترم الإنسانية:
صاحب الشخصية القوية دائماً هو أكثر الناس إحساساً بالبسطاء والفقراء ومن هم اقل منه مكانة ويعامل البسطاء معاملة متواضعة تنم عن طيب خلقة.
8- مبتسم متفائل:
دائماً ما ترى صاحب الشخصسة القوية متفائل مبتسم مقبل على الحياة في أحلك الظروف فهو في قرارة نفسه يرى أنه قادر على التغلب على جميع الظروف بالعمل والتفائل.
9- مرن ومتفاهم:
صاحب الشخصية القوية مرن جيداً فهو يظهر الحزم في الوقت الذي يحتاجه ويظهر الود في الوقت الذي يتطلبة الموقف ويتعامل مع كافة المواقف على حسب الأشخاص بكل مرونه وتفهم.
10- لدية رغبة عارمة في التغيير:
فهو يسعى دائماً لتغير نفسه للأفضل ومن ثم هو يسعى لتغير كل من حوله للأفضل سواء في محيط الأسرة أو العمل أو المجتمع.

صفات الشخصية الضعيفة:

1- ضعف الثقة بالنفس وقد يصل الأمر لإنعدام هذه الثقة.
2- تفتقر إلى العزيمة والإرادة ولا تمتلك النشاط والحيوية لإنجاز الأعمال.
3- تتهرب دائماً من تحمل المسؤلية وكثيراً ما تقوم بإلقاء اللوم على الآخرين وتنسحب من أي مواجهة ولا تقوم بإداء الالتزامات المكلفة بها.
4- شخصية مترددة في اتخاذ القرارات وتنتظر من الآخرين أن يقرروا لها حتى في الأمور التي تتعلق بحياتها الشخصية.
5- ليس لديها الطموح الكافي للعمل والارتقاء والوصول لما يجب أن تصل إليه في الحياة.
6- ضعيفة العلاقات وتميل للانطواء والعزلة والابتعاد عن الآخرين وهي شخصية تتجنب مخالطة الناس والتعامل معهم.
7- تفتقر لمهارات القيادة بل ولصفات القيادة.
8- تفتقر مهارات التواصل والاقناع وحل المشكلات.
9- لا تعترف بالأخطاء وإنما دائماً ما تبحث عن مبررات غير منطقية للهروب من المواقف أو تقوم بإلقاء اللوم على الأخرين.
10- شخصية مشتتة فكرياً شاردة الزهن لديها تخبط كبير في الأفكار وتنشغل أكثر بأرضاء الذات بالمأكل والمشرب والأشياء التافهة.
11- لا تشعر بأن لها قيمة في المجتمع وتشعر بحقارة وتفاهه ما تقوم به من أعمال.
12- تفتقر هذه الشخصية لمفهوم الذات ولمفهوم إدارة الذات فهي شخصية فاشلة في إدارة ذاتها وتحتاج دائماً إلى من يدبر لها الأمور.

كيفية تقوية الشخصية :

1- تقوية الوازع الديني لديها:
حثها على المواظبه على أداء الفروض وفهم رسالة الإنسان على الأرض وتقوية الثقة بالله والجانب الإيجابي لديها.
2- فهم الذات:
يجب أن نقوم بتعليم أصحاب هذه الشخصية بكيفية فهم الذات والوقوف على جوانب القوة وجوانب الضعف في شخصيتهم ومن ثم نقوم بتطوير الايجابيات ومحاربة الضعف وعلاجه.
3- احترام الذت:
يجب أن تختلف نظرتهم لذواتهم فتكون أكثر احتراماً وتقديراً فيجب احترامهم وإعلاء شأنهم أمام الأخرين وخصوصاً زويهم.
4- التشجيع والتعزيز وتقديم الدعم لهم:
وذلك من خلال محاولة دمجهم في المجتمع وكسر حاجز الخوف من الفشل وتحمل المسؤلية فنقوم بتحميلهم مهام ومسؤليات ينجحون فيها وتكون على قدر قدراتهم بحيث تعزز لديهم الثقه بالنفس.
5- تقديم الدعم المعنوي لهم:
وذلك بعمل دائرة من العلاقات الايجابية للناس الداعمين لهذه الشخصية وإحطاتها بالحب والرعاية والتفهم.
6- تعليمهم فنون القيادة:
مشاركتهم في دورات تدريبية خاصة بتعلم مهارات وفنون القيادة.
7- الثقة بالنفس:
من أهم الجوانب التي تعالج الشخصية الضعيفة أن تمنحهم الثقة بالنفس ويكون ذلك من خلال التشجيع المستمر لهم على أبسط الأعمال التي ينجحون فيها كما نقوم باستخدام عبارات التشجيع المستمر.
8- القراءة والاطلاع:
من أهم الجوانب التي تقوم بعلاج الشخصية الضعيفة حيث يقوم صاحب الشخصية الضعيفة بالقراءة في مجالات تقوي شخصيتهم في مجال عمله وفي الحياة يشكل عام.
9- التعلم التعلم:
وذلك من خلال حضور العديد من الدورات التدريبية وورش العمل واللقاءات التي تدعو للمناقشة والحوار في مجالات الاتصال والتفاوض ومهارات الاقناع فقد يستطيع صاحب الشخصية الضعيفة الحصول على العديد من المعلومات والإرشادات التي تساعده في تغيير حاله.
10- الإيمان بالتغيير:
لابد أن يكون صاحب الشخصية الضعيفة معترفاً بمشكلته مدركاً لها ولديه الرغبة في التعلم وتغيير هذا الوضع الذي لا يحبه.

إرسال تعليق

Post a Comment (0)

أحدث أقدم